مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية


 

 

 

دراسات

   

New Page 39

 

آخر الموضوعات

     
 

عيادات «النفسية» تكشف تنامي ظاهرة التنمر الإلكتروني.. والمختصون يحذرون
4 نصائح للحد من الإجهاد والضغوط النفسية للعمل
كيف تتعامل مع اكتئاب كبار السن؟
الإرشاد النفسي الهاتفي.. طريق آخر للعلاج
مواقع التواصل الاجتماعي خراب بيوت!
نصائح لتفادي القلق لدى الأطفال الأكبر سناً عند قدوم المولود الجديد
الحشيش .. الأكثر رواجا بين المراهقين و«الكبتاجون» ثانيا
استشاري: الاستفسارات عن بعد كسرت حاجز الخوف من الطب النفسي
(6) أسباب لضعف الثقة بالنفس عند الأبناء
الألعاب الإلكترونية.. سلبياتها وإيجابياتها على الأطفال
الاكتئاب والفطام النفسي
لصحتك النفسية الزم الكتمان
متخصص يحذِّر من أخطاء كارثية تحوِّل التوعية بأخطار المخدرات إلى ترويج
استغلال الأطفال في جلب الأموال عبر «وسائل التواصل»
شر مستطير وبلاء استفحل
المخدرات.. سموم قاتلة تستهدف جسد الوطن
اضطراب ما بعد السهر والمواصلة
6 أسباب تصنع الملل.. السوشيال ميديا في المقدمة
أعراض جسدية للاكتئاب
4 طرق مدعومة علميا للوقاية من الإجهاد
تتبع اللياقة البدنية لإنقاص الوزن من خلال المشي
النوم لساعات طويلة ضمن الأعراض الأكثر شيوعا للاكتئاب
الاكتئاب والقلق يتربصان بالأطفال مدمني الهواتف
 

 

المزيد

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

دراسة سعودية: أعراض النوم القهري تتحسن مع الوقت


دحضت دراسة طبية أجراها المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم بالمدينة الطبية الجامعية بجامعة الملك سعود الاعتقاد السائد في المجتمعات بأن أعراض مرض النوم القهري من النوع الأول "المصحوب بشلل اليقظة" دائمة ولا تتغير مع الوقت.
وأوضح أستاذ الأمراض الصدرية وطب النوم بكلية الطب والمدينة الطبية الجامعية بجامعة الملك سعود الدكتور أحمد بن سالم باهمام أن النوم القهري مرض مناعي من أعراضه نوبات النوم الفجائية التي لا يمكن مقاومتها، وشلل اليقظة "شلل جميع أو بعض عضلات الجسم عند المواقف العاطفية"، والجاثوم، وهلوسة بداية أو نهاية النوم، وتقطع النوم الليل، والقابلية لزيادة الوزن؛ وكان يعتقد سابقا أنه لا يتغير وضعه مع مرور الزمن.
وبين الدكتور باهمام أن نتائج الدراسة توصلوا لها بعد متابعة 38 مريضاً مصابا بالنوم القهري من النوع الأول لمدة 10 سنوات، ونشرت نتائجها في دورية Nat Sci Sleep في شهر أكتوبر 2019.
وأوضح أن الدراسة بينت أن 42% من المرضى استطاعوا إيقاف علاج شلل اليقظة بدون ظهور أعراض الشلل بنهاية الدراسة، وانخفض معدل النعاس بشكل إحصائي مهم بنهاية الدراسة ولكن زيادة النعاس لم تختف تماما، وزادت نسبة الذين يحصلون على نوم ليلي جيد بنهاية الدراسة من 16% إلى 40% بينما ارتفع وزن المصابين في نهاية الدراسة بشكل إحصائي مهم حسب ما نشرت واس.
وأشار الدكتور أحمد باهمام إلى أن الدراسة توصلت إلى أن مسار النوم القهري غير مستقر، وأنه يمكن أن تتحسن بعض الأعراض مع مرور الوقت.


 

 

 

جريدة الاقتصاديةالجمعــة 26 صفر1441هـ -  25 أكتوبر 2019م

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2020