مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع إرادة
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

القلق على الصحة يقود لأمراض القلب


القلق المستمر على الصحة يضر بالقلب (الإنترنت)
 

أفصحت دراسة نرويجية حديثة أن هواجس القلق الشديد على الصحة قد تقود الأشخاص إلى خطر الإصابة بأمراض القلب.
وأجرى الدراسة باحثون بمستشفى جامعة بيرجن النرويجية، ضمن برنامج وطني لكشف العلاقة بين هواجس القلق وأمراض القلب، ونشروا نتائجها أمس، في المجلة الطبية البريطانية.
ووصف الباحثون هواجس القلق على الصحة بأنها نوع من "الانشغال المستمر" من خطر الإصابة بمرض خطير أو الإصابة به فعلا، وبالتالي طلب النصائح الطبية بشكل فوري بدون أن يعاني الشخص من مرض فعلي.
وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الباحثون حالة 7052 من الأشخاص، في الفترة بين 1994 و2009، وولد هؤلاء الأشخاص بين 1953 و1957 في النرويج.
واستخدم الباحثون مقياسا يسمى مؤشر "ويتلي" لتقييم مستويات القلق عند الأشخاص، كما استخدموا أيضا بيانات وطنية لتعقب علاج الأشخاص الذين اشتكوا من هذه الأعراض وحالات الوفاة المسجلة خلال فترة الدراسة.
وخلال فترة المراقبة الطبية، عانى 234 شخصا، أي 3.3% من الأشخاص، من جلطة قلبية أو من حالة حادة من الذبحة الصدرية، ووجد الباحثون أيضا أن نسبة الإصابة بأمراض القلب كانت أعلى بمرتين في صفوف 710 من الأشخاص الذي اعتبروا أنهم يعانون من القلق الصحي.
وخلصت نتائج البحث إلى أنه كلما زادت حالات القلق، اشتد خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 73%.
وقال الباحثون إنه "من الطبيعي أن يشعر الناس بالقلق إذا انتابتهم المخاوف على صحتهم وشعروا بأنهم ليسوا على ما يرام".
مستدركين "لكن هواجس القلق الشديد على الصحة يمكن أن تسرع عادات غير صحية مثل التدخين أو تناول الطعام بطريقة غير صحية، الأمر الذي يعرض الأشخاص إلى مخاطر أشد من حيث الإصابة بأمراض القلب".

 

 

جريدة الوطنالسبت 05 صفر 1438 هـ - 05 نوفمبر 2016م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2021