مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع إرادة
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

الانتحار في السعودية ... الأخبار كثيرة والأرقام مجهولة

 


يشبه الخوض في ملف الانتحار في السعودية الخوض في ملف مرضى الإيدز سابقاً، فلا أرقام رسمية أو حقائق أو أسباب تثبت خطورة هذه الظاهرة من عدمها، إلى درجة لا يعلم فيها حتى الآن كم عدد المنتحرين في السعودية، على رغم غزارة الأخبار اليومية عن إقدام أجانب وسعوديين على قتل أنفسهم.

وفي ظل غياب الأرقام الرسمية، كشف أطباء نفسيون لـ«الحياة» (فضلوا عدم ذكر أسمائهم)، عن أن نسبة الانتحار في السعودية وصلت إلى أرقام مخيفة نسبياً في السنة، مطالبين بدرس «الظاهرة»، والاعتراف بوجود منتحرين في السعودية كأي دولة أخرى، حتى يتسنى للاختصاصيين معالجة الوضع، عبر البحث عن مسبباته ودواعيه. ويحذر هؤلاء من ارتفاع معدل الانتحار خصوصاً بين الأطفال والشباب وكبار السن الذين لا يجدون من يتولى أمرهم فتبتلعهم هواجس الكآبة والوحدة.

ودائماً ما يرتبط الإفصاح عن حادثة انتحار من جانب الجهات الأمنية، بـ«الاعتلال النفسي»، وهنا يوضح المتحدث الإعلامي لدى شرطة جدة العقيد مسفر الجعيد، بأن دافع معظم من يقدمون على الانتحار نفسي، وقال: «من يقدم على الانتحار إما أن تكون لديه مشكلة نفسية، أو ضعف في الوازع الديني»، مشيراً إلى أن غالب من يقدمون على الانتحار هم من الأجانب أكثر منهم سعوديين.

وحول الإجراءات التي تتخذ بحق من يحاول الانتحار، أشار الجعيد إلى أنه يحول إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، «لأن محاولة الانتحار تدخل تحت باب قتل النفس عمداً، وهذا يتم كإجراء رسمي، إذ إنه جرم يتم التحقيق معه فيه لأنه حاول قتل نفسه».

أما المحلل النفسي، مستشار العلاقات الأسرية والمجتمعية الدكتور هاني الغامدي، فإنه لا يرى صحة في ربط الانتحار بالاعتلال النفسي، وأن ذلك يستخدم كمبرر من أجل إظهار أن المجتمع السعودي متماسك ومتدين، «فهناك عوارض نفسية تمر على الفرد مثل الضغوطات فلا يتحمل واقعه، وبالتالي يلجأ إلى التفكير في الانتحار، فهنا يكون فاقداً للأهلية، وأثناء إقدامه للانتحار يغيب عقله».

وطالب الغامدي بأن تتضمن المناهج الدراسية مفاهيم عن إدارة الضغوط والتواصل والتثقيف، مستنكراً معاقبة محاول الانتحار بتحويله للقضاء، «لا بد من تحويله إلى الطب النفسي، حتى يفهم حالته وما دفعه للانتحار، لأن التحقيق والحكم عليه يعطيه دافعاً أقوى لأن يعيد الكرة، لأن من يفكر في الانتحار، غالباً ما يكون إنساناً حانقاً وغاضباً على الأمور التي تحدث حوله».

بدورها، نبهت استشارية، رئيسة قسم الطب النفسي في مستشفى الملك فهد، الخبيرة الدولية لدى الأمم المتحدة في علاج الإدمان عند النساء الدكتورة منى صواف، إلى أن معدلات الانتحار في زيادة، وأن «المنظمات الدولية التي لها علاقة بالانتحار من بينها منظمة الصحة العالمية والجمعية الأميركية لطب النفسي والجمعية الأوروبية لاضطرابات المزاج، بدأت تحذر من ارتفاع معدل الانتحار، خصوصاً بين الأطفال والشباب لأسباب كثيرة».

واعتبرت أن أهم سبب للانتحار هو «الاكتئاب»، إضافةً إلى نسبة التوترات المرتبطة بالتأثيرات الاقتصادية عالمياً والضغوط الحادة، «وهذه من الأسباب التي أدت إلى ظهور معدلات عالية في الانتحار وارتفاع الإصابة بالإمراض النفسية، كما أن مظاهر القهر تؤدي إلى الانتحار أيضاً».

وأشارت إلى أن محاولات الانتحار تنتشر لدى النساء صغيرات السن، في حين أن الانتحار الجاد يكون لدى الرجال ذوي العمر المتوسط، والمسنين الذين لا يجدون الرعاية فتبتلعهم الوحدة، ما يدفعهم للانتحار، وهو ما حذرت منه منظمة الصحة العالمية واعتبرته سبباً لارتفاع نسبة الانتحار بينهم (على حد قولها).

ووصفت الطريقة التي تتعامل بها المجتمعات العربية خصوصاً المجتمع السعودي، والنظرة لمن يحاولون الانتحار بـ«الظالمة»، إذ يعزوها كثيرون إلى ضعف الشخصية وقلة الإيمان، «وهي نظرة حكمية أكثر منها تحليلية، تنطلق من دراسات وأبحاث عن الظاهرة».

وفي الوقت نفسه، تساءلت صواف عن السبب الذي يدفع المستشفيات إلى التكتم في الكشف عن عدد الحالات التي حاولت الانتحار وعالجتها من دون الكشف عنها، موضحة أيضاً أنه «من الخطأ عقاب من يحاول الانتحار بإحالته إلى الشرع، لأن في هذا الإجراء معاقبة للفاعل وسلوكه من دون درس دوافعه للانتحار أو إحالته إلى الطب النفسي».

رئيس محكمة لـ«الحياة»: نسبة محاولات الانتحار «نادرة»


 

 
   

جريدة الحياة: الجمعة 28 جمادى الأول 1433 هـ - 20 ابريل 2012م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2021