مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية


 

 

موضوعات علمية

   

New Page 39

 

آخر الموضوعات

     
 


 «خبراء»: النوم في الغرف الباردة يقوي المناعة

 دراسة طبية: هذا ما يفعله كورونا بالمدخنين

 دراسة: الإصابة بفيروس كورونا قد تؤثر على صحة القلب

 العلاج السلوكي أكثر فعالية للاضطرابات النفسية الطفيفة

 وزارة الصحة تحدد بداية ونهاية فترة العزل أو الحجر المنزلي لكوفيد-19

 علماء يحذرون.. كورونا ينتقل في الهواء

 التحدث بلغتين ينمي مهارات الرضع

 الوجبات السريعة تمنع المُخ من السيطرة على الشهية

 دهون الخصر.. السبب المهم لتطور مرض السكري 2

 ما فوائد «الصوم المتقطع» على صحتك؟

 دراسة: تلوث الهواء يؤدي للاكتئاب

 استشاري أعصاب: الأجهزة الذكية لا تسبب الصداع

 عقاران فعالان لعلاج الصداع النصفي

 8 خطوات تقضي على بدانة طفلك

 إليكم أفضل وقت لتناول أدوية الضغط

 دراسة سعودية: أعراض النوم القهري تتحسن مع الوقت

 ماذا تفعل القراءة لـ 6 دقائق قبل النوم؟

 ساعتان على الآيباد تهددان الطفل بالاكتئاب

 دراسة تحث الآباء على منع الجوالات بغرف النوم بعد العاشرة مساء

 ضغط الدم الانبساطي مؤشر مهم على الحالة الصحية

 الإساءة للطفل تغير بنية المخ

 هذا ما يحدث عند الإفراط في تناول السكر!

 احذر.. الوجبات السريعة تقودك إلى الاكتئاب

 الاستيقاظ المبكر يجلب السعادة

 «الجوالات» تعطل مهارات التواصل للأطفال

 «المسطحات الخضراء» تحارب الأزمات القلبية والجلطات الدماغية

 أعراض الوسواس القهري في الأطفال قد تكون علامة على مشاكل نفسية أخرى

 شاشات الهواتف الذكية تعرض الأطفال للإدمان

 قلة النوم تدفع بالمراهقين للانحراف

 ردة الفعل تجاه التوتر تتنبأ بصحة الدماغ

 دراسة: الأطفال الذين يعانون البدانة أكثر عرضة للإصابة بالربو

 دراسة تثبت أضرار شرب الشاي بعد الأكل

 "أوميجا - 3" تخفض معدل الإصابة بأزمات القلب

 العلاقة بين القهوة و«السكري»

 عوالم الأطفال الخيالية تعكس الإبداع

 ضوضاء المرور تزيد حالات الاكتئاب

 دراسة: الطفل يتعلم اللغة بشكل أفضل مع الآخرين

 «تجوال العقل» في أكثر من مهمة مرتبط بمساحة الذاكرة !

 دراسة تحذّر: التثاؤب المفرط مؤشر على أعراض خطيرة

 تقلب الوزن يزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية


 

 

المزيد

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 


دراسة: فيتامين د يقلل من خطر الإصابة بمضاعفات كورونا
 

أظهرت دراسة جديدة في الولايات المتحدة أن المرضى الذين لديهم مستويات كافية من فيتامين د، هم أقل عرضة للمعاناة من المضاعفات وحتى والوفاة جراء كوفيد-19، بينما وجدت دراسة أخرى أن الفيتامين يقلل أيضًا من معدلات الإصابة بالفيروس التاجي.

وربط بحث جديد أجرته كلية الطب بجامعة بوسطن. توفر فيتامين د في الجسم بانخفاض ملحوظ في مستوى الالتهابات، وارتفاع مستويات خلايا المناعة في الدم. كما ارتبطت المستويات المرتفعة من الخلايا الليمفاوية بالحد من أزمات السيتوكين وهذا من خلال إطلاق أعداد كافية من البروتينات في الدم بسرعة كبيرة، وهي إحدى الطرق التي يمكن أن تقضي على العدوى بفيروس كورونا الجديد.

وأجريت الدارسة على عينات دم لقياس مستويات فيتامين د، خاصة بـ 235 مريضًا مصابين بكوفيد-19 تم إدخالهم إلى المستشفى حسبما أوضح القائمون على الدراسة التي نشرت في مجلة بلوس وان PLOS ONE. وتمت متابعة هؤلاء المرضى لمعرفة النتائج السريرية بما في ذلك شدة العدوى لديهم، سواء خلال مرحلة فقدان الوعي، أو خلال نوبات صعوبة التنفس التي تصل إلى درجة نقص الأكسجين. كما مضت الدراسة إلى أبعد الحدود حيث اتهمت أيضا بحالات الوفيات جراء الوباء.

وتوصلت الدراسة إلى أن المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا ولديهم مستويات كافية من فيتامين د، أقل عرضة للوفاة بنسبة 51% مقارنة بالمرضى الذين يعانون من نقص الفيتامين في الجسم.

ووفقًا للدكتور مايكل هوليك، الذي نشر مؤخرًا دراسة أخرى أثبتت أن وجود فيتامين د بشكل كافي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بفيروس كورونا بنسبة 54%. كما شرحت الدراسة أن فيتامين د يمكن أن يساعد أيضًا في مكافحة الفيروسات الأخرى التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي.

وقال الدكتور هوليك "هناك قلق كبير من أن الجمع بين عدوى الإنفلونزا وعدوى الفيروس التاجي يمكن أن يزيد بشكل كبير من دخول المستشفى والوفاة بسبب مضاعفات هذه العدوى الفيروسية". وأضاف "نظرًا لانتشار نقص فيتامين د وعدم كفايته على نطاق واسع بين الأطفال والبالغين في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم، وخاصة خلال أشهر الشتاء، فمن الحكمة أن يتناول الجميع مكمل فيتامين د لتقليل خطر الإصابة ومضاعفات كوفيد-19.


 

 

جريدة الرياض: السبت  09 صفر 1442هـ - 26 سبتمبر 2020م

 

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2021