مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية


 

 

موضوعات علمية

   

New Page 39

 

آخر الموضوعات

     
 


 «خبراء»: النوم في الغرف الباردة يقوي المناعة

 دراسة طبية: هذا ما يفعله كورونا بالمدخنين

 دراسة: الإصابة بفيروس كورونا قد تؤثر على صحة القلب

 العلاج السلوكي أكثر فعالية للاضطرابات النفسية الطفيفة

 وزارة الصحة تحدد بداية ونهاية فترة العزل أو الحجر المنزلي لكوفيد-19

 علماء يحذرون.. كورونا ينتقل في الهواء

 التحدث بلغتين ينمي مهارات الرضع

 الوجبات السريعة تمنع المُخ من السيطرة على الشهية

 دهون الخصر.. السبب المهم لتطور مرض السكري 2

 ما فوائد «الصوم المتقطع» على صحتك؟

 دراسة: تلوث الهواء يؤدي للاكتئاب

 استشاري أعصاب: الأجهزة الذكية لا تسبب الصداع

 عقاران فعالان لعلاج الصداع النصفي

 8 خطوات تقضي على بدانة طفلك

 إليكم أفضل وقت لتناول أدوية الضغط

 دراسة سعودية: أعراض النوم القهري تتحسن مع الوقت

 ماذا تفعل القراءة لـ 6 دقائق قبل النوم؟

 ساعتان على الآيباد تهددان الطفل بالاكتئاب

 دراسة تحث الآباء على منع الجوالات بغرف النوم بعد العاشرة مساء

 ضغط الدم الانبساطي مؤشر مهم على الحالة الصحية

 الإساءة للطفل تغير بنية المخ

 هذا ما يحدث عند الإفراط في تناول السكر!

 احذر.. الوجبات السريعة تقودك إلى الاكتئاب

 الاستيقاظ المبكر يجلب السعادة

 «الجوالات» تعطل مهارات التواصل للأطفال

 «المسطحات الخضراء» تحارب الأزمات القلبية والجلطات الدماغية

 أعراض الوسواس القهري في الأطفال قد تكون علامة على مشاكل نفسية أخرى

 شاشات الهواتف الذكية تعرض الأطفال للإدمان

 قلة النوم تدفع بالمراهقين للانحراف

 ردة الفعل تجاه التوتر تتنبأ بصحة الدماغ

 دراسة: الأطفال الذين يعانون البدانة أكثر عرضة للإصابة بالربو

 دراسة تثبت أضرار شرب الشاي بعد الأكل

 "أوميجا - 3" تخفض معدل الإصابة بأزمات القلب

 العلاقة بين القهوة و«السكري»

 عوالم الأطفال الخيالية تعكس الإبداع

 ضوضاء المرور تزيد حالات الاكتئاب

 دراسة: الطفل يتعلم اللغة بشكل أفضل مع الآخرين

 «تجوال العقل» في أكثر من مهمة مرتبط بمساحة الذاكرة !

 دراسة تحذّر: التثاؤب المفرط مؤشر على أعراض خطيرة

 تقلب الوزن يزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية


 

 

المزيد

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

التدابير الوقائية من مخاطر ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف


تشكل درجات الحرارة المرتفعة خلال فصل الصيف والتعرض لوهج الشمس المحرقة والوقوف تحتها لساعات طويلة إلى آثار سلبية على الصحة، وعلى ذلك أضحى لزاماً التحلي واتخاذ التدابير الوقائية، التي تجعل الفرد يتجنب التبعات الضارة للتعرض لضربات الشمس، وعلى إثر ذلك فقد أفادت الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي التابعة لوزارة الصحة على موقع الرسمي للوزارة ، أن التعرض المفرط للحرارة له آثار فسيولوجية واسعة النطاق، ويعتبر من المسببات لحدوث الإصابات مثل الإجهاد الحراري، أو ضربة الشمس والتي تأثر على الجسم فقد يصبح غير قادر على تبريد نفسه بشكل صحيح؛ حيث يتم ذلك عادة بواسطة التعرق، أما عند الحرارة الشديدة، فقد لا تكون كمية كافية، وفي هذه الحالات ترتفع درجة حرارة جسم الشخص بشكل أسرع مما يمكن أن يبرد نفسة، مما يسبب ضررًا للدماغ، والأعضاء الحيوية الأخرى.

وتبذل وزارة الصحة الكثير من الجهود في سبيل التوعية، وتقديم أفضل الخدمات من النصائح والإرشادات الطبية الوقائية لمنع الإصابات المرتبطة بالحرارة، كارتداء الملابس المناسبة الفضفاضة، والبقاء في مكان مكيف قدر الإمكان، وكذلك وضع واقي الشمس، بالإضافة إلى ارتداء قبعة عريضة الحواف، ونظارات شمسية.

ومع ارتفاع درجات الحرارة الصيف واشتداد وطأة شمسه فتظهر العديد من العوارض والمضاعفات، لا سيما بين الأطفال وكبار السن، فقد أكدت طبيبة الأسرة بوزارة الصحة الاستشارية لمياء البراهيم أن هناك احتياطات ينبغي الانتباه لها لحماية أطفالنا، حيث أنهم معرضين لفقدان الحرارة أو ارتفاع الحرارة بشكل أسرع من البالغين.

وأشارت إلى مراعاة تخفيف الملابس للأطفال عند الخروج للأماكن الغير مكيفة، وتغطية الجسد في الأماكن الباردة حتى لا يتعرضوا لانخفاض مفاجئ لحرارة الجسم، وتغطية الرأس عند الخروج للأماكن المفتوحة والمشمسة، وكذلك الحرص على عدم ترك الطفل داخل السيارة لوحده حتى لا يتعرض للضرر الذي قد يؤدي للوفاة نتيجة احتباس الهواء الساخن داخلها.

وأفادت الدكتورة لمياء أن مع ارتفاع درجات الحرارة فعلى الجميع الحرص والاهتمام بالسوائل باختلاف أنواعها ويفضل المياه والعصائر الطازجة والفواكه والخضار والمثلجات بأنواعها لتبريد الجسم.

في هذا الجانب من المهم الإشارة إلى العاملين تحت أشعة الشمس فقد يتعرضون للعديد من الامراض والاصابات المهنية، والحفاظ على سلامتهم وتجنيبهم ما قد يسبب لهم المخاطر الصحية، وفق اعتبارات السلامة والصحة المهنية، فقد أعلنت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بدء تطبيق القرار الوزاري رقم 3337 القاضي بمنع العمل تحت أشعة الشمس، على جميع منشآت القطاع الخاص، من الساعة الثانية عشر ظهراً إلى الساعة الثالثة مساءً خلال الفترة الواقعة بين اليوم الخامس عشر من شهر يونيو إلى نهاية اليوم الخامس عشر من شهر سبتمبر من كل عام ميلادي، وذلك في إطار حرص الوزارة على توفير بيئة عمل آمنة من مخاطر العمل المختلفة ورفع مستوى كفاءة وسائل الوقاية للحد من الإصابات والأمراض المهنية، وحماية العاملين من الحوادث بما ينعكس على تحسين وزيادة الإنتاج.

ومع ارتفاع درجات الحرارة العالية، في فصل الصيف، فقد يتعرض الطعام للبكتيريا مما قد يسبب في تسمم الأغذية سواء المحضرة بالمنزل أو المطاعم أو الأغذية التي يتم نقلها وتوصيلها، حيث أن تغيير درجة حرارة الأغذية من أكثر الأسباب التي تعمل على زيادة البكتيريا والإصابة بالتسمم الغذائي والنزلات المعوية، وأبانت أخصائية التغذية العلاجية والمحاضر في جامعة الأمير سلطان أمل كنانة أن تحضير الأغذية بالمنزل إذا كان الطبخ يعتمد على اللحوم المجمدة، يجب هنا مراعاة إخراج المجمدات من الفريزر إلى البراد ثم إلى حرارة الغرفة العادية ثم الطبخ للحفاظ على قيمتها الغذائية وعدم تعرضها إلى تغيير حرارة مفاجئ، ويجب مراعاة عدم إعادة التجميد للمتبقي منها لأنه يسبب زيادة البكتيريا.

وأكدت الأخصائية أنه يجب الحذر في هذه الفترة من الأكل خارج البيت وخاصة إذا كانت الأغذية نيء أو شبه نيء أو فيها مواد نيء مثل المايونيز أو الصلصات التي تصنع في المطعم من مواد خام يمكن أن تتأثر بدرجة الحرارة، وأشارت إلى عدم ترك الأكل بحرارة الغرفة لفترة طويلة مما يؤدي إلى تغيير درجة الحرارة وبالتالي زيادة البكتيريا، وكذلك توصيل الأغذية للمنزل يجب مراعاة أن تكون السيارة حارة جداً لذا يفضل وضع الأغذية في مكان فيه تكييف عالي حتى تحافظ على حرارته إلى أن تصل للمنزل ومن ثم وضعها فور الوصول للمنزل بالبراد أو الفريزر حتى تحافظ على برودتها السابقة ولابد من استخدامها خلال اسبوعين من تخزينها بالتبريد خاصة المجمدات.

وفي ظل ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف، فقد حذرت المديرية العامة للدفاع المدني المواطنين والمقيمين من المخاطر المترتبة من جراء ارتفاع درجات، خطورة ترك عبوات الغاز والشواحن المتنقلة والعبوات العطرية المضغوطة والمعقمات والولاعات في المركبات كونها قابلة للانفجار.

وأوضحت المديرية العامة أن عبوات الغاز التي لا ينصح بتركها في المركبات مع ارتفاع الحرارة تشمل غاز البوتان المُستخدم في أغراض الطهي وغاز الهيليوم، وكذلك الولاعات، وشددت على ضرورة حفظ المعقمات والمطهرات في مواقع ملائمة بعيدا عن مصادر الحرارة وعدم ترك الشواحن المُتنقلة معرضة لأشعة الشمس والحرارة كونها تحمل بطاريات قابلة للاشتعال.

ودعت المديرية العامة إلى الحذر من الأحمال الزائدة للكهرباء مع حلول فصل الصيف تجنباً للأخطار التي قد تحدث نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، أيضا إلى اتباع إرشادات السلامة الوقائية للتأكد من الجهد الكهربائي للجهاز والتأكد من أن الدائرة الكهربائية مزودة بقاطع كهربائي مناسب للجهد المستخدم مع مراعاة عدم تحميل المآخذ لأكثر من طاقتها واستخدام التوصيلات الكهربائية المصرحة من هيئة المواصفات والمقاييس السعودية.

وأوصت المديرية العامة الجميع قبل الذهاب إلى النوم بإيقاف وفصل جميع الأجهزة الكهربائية من المآخذ وعدم ترك أيٍّ منها في حالة التشغيل وعدم ترك مراوح الشفط تعمل بشكل مستمر، إذ يؤدي ذلك إلى ارتفاع حرارة الأسلاك ونشوب الحريق (لا سمح الله) وكذلك عدم استخدام التوصيلات الرديئة أو توصيل عدد من الأجهزة بنفس التوصيلة، متمنين للجميع السلامة.


 


 

 

جريدة الرياض:  الأربعاء 29 ذو الحجة 1441هـ - 19 اغسطس 2020م

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2021