مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية


 

 

موضوعات علمية

   

New Page 39

 

آخر الموضوعات

     
 


 «خبراء»: النوم في الغرف الباردة يقوي المناعة

 دراسة طبية: هذا ما يفعله كورونا بالمدخنين

 دراسة: الإصابة بفيروس كورونا قد تؤثر على صحة القلب

 العلاج السلوكي أكثر فعالية للاضطرابات النفسية الطفيفة

 وزارة الصحة تحدد بداية ونهاية فترة العزل أو الحجر المنزلي لكوفيد-19

 علماء يحذرون.. كورونا ينتقل في الهواء

 التحدث بلغتين ينمي مهارات الرضع

 الوجبات السريعة تمنع المُخ من السيطرة على الشهية

 دهون الخصر.. السبب المهم لتطور مرض السكري 2

 ما فوائد «الصوم المتقطع» على صحتك؟

 دراسة: تلوث الهواء يؤدي للاكتئاب

 استشاري أعصاب: الأجهزة الذكية لا تسبب الصداع

 عقاران فعالان لعلاج الصداع النصفي

 8 خطوات تقضي على بدانة طفلك

 إليكم أفضل وقت لتناول أدوية الضغط

 دراسة سعودية: أعراض النوم القهري تتحسن مع الوقت

 ماذا تفعل القراءة لـ 6 دقائق قبل النوم؟

 ساعتان على الآيباد تهددان الطفل بالاكتئاب

 دراسة تحث الآباء على منع الجوالات بغرف النوم بعد العاشرة مساء

 ضغط الدم الانبساطي مؤشر مهم على الحالة الصحية

 الإساءة للطفل تغير بنية المخ

 هذا ما يحدث عند الإفراط في تناول السكر!

 احذر.. الوجبات السريعة تقودك إلى الاكتئاب

 الاستيقاظ المبكر يجلب السعادة

 «الجوالات» تعطل مهارات التواصل للأطفال

 «المسطحات الخضراء» تحارب الأزمات القلبية والجلطات الدماغية

 أعراض الوسواس القهري في الأطفال قد تكون علامة على مشاكل نفسية أخرى

 شاشات الهواتف الذكية تعرض الأطفال للإدمان

 قلة النوم تدفع بالمراهقين للانحراف

 ردة الفعل تجاه التوتر تتنبأ بصحة الدماغ

 دراسة: الأطفال الذين يعانون البدانة أكثر عرضة للإصابة بالربو

 دراسة تثبت أضرار شرب الشاي بعد الأكل

 "أوميجا - 3" تخفض معدل الإصابة بأزمات القلب

 العلاقة بين القهوة و«السكري»

 عوالم الأطفال الخيالية تعكس الإبداع

 ضوضاء المرور تزيد حالات الاكتئاب

 دراسة: الطفل يتعلم اللغة بشكل أفضل مع الآخرين

 «تجوال العقل» في أكثر من مهمة مرتبط بمساحة الذاكرة !

 دراسة تحذّر: التثاؤب المفرط مؤشر على أعراض خطيرة

 تقلب الوزن يزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية


 

 

المزيد

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

المكملات الغذائية خطرة بدون وصفة طبية


انتشرت في الآونة الأخيرة العروض الترويجية للمكملات التي تستخدم في بناء الأجسام وحوارق الدهون المتنوعة والهرمونات، وتزعم المتاجر والصيدليات المروجة لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أنها تغير من شكل الجسم وتحرق الدهون وتبني العضلات، دون الاكتراث لعواقب ذلك على صحة الفرد.

وصل الأمر إلى قيام بعض المتاجر الخاصة بالمكملات الغذائية والمرخصة، بالتحايل على المجتمع بعمل كورسات غذائية تشمل برنامجا غذائيا ومكملات غذائية وحوارق دهون دون عمل أي فحوصات قبل ذلك، وتتراوح أسعار هذه الكورسات من 2000 حتى 12 ألف ريال، علما أن لها استخداما معينا ويلزم عمل تحاليل وفحوصات طبية قبل الاستخدام، ولا تناسب ذوي الأمراض المزمنة.

خطورة هذه البرامج والمكملات

أوضح إخصائي التغذية والمدرب ياسر الشعراوي، أننا نسمع كثيرا عن المكملات الغذائية، وأنها مفيدة والبعض يقول إنها ضارة، والناس أصبحت محتارة من هذه النقطة، ولكن يجب على كل شخص يريد أن يهتم بصحته عمل تحاليل وفحوصات طبية، ويرى أين المشكلة التي تحتاج إلى زيادة نوع معين من الفيتامينات وتعالجها عوضا عن تراكم المشكلة والدخول في مشاكل، وبالتالي يكون هناك تدهور في الصحة.

أضاف أن المكملات الغذائية مثلها مثل الأدوية تصرف بواسطة الطبيب المختص، فإذا كان الفرد يتمتع بصحة جيدة، فإنه لا يحتاج لها، إلا إذا أوضحت التحاليل خلاف ذلك، فيمكن وصفها لمدة زمنية محددة، يتم عرضها على شكل أقراص أو شاي أو بودرة.

وقد لوحظ أيضا انتشار هذه المنتجات في الصيدليات، وزادت العروض الترويجية لها وبيعها على الجميع دون معرفة الشخص بها وبطريقة استخدامها، كما أنها تباع للجميع دون استثناء، ودون وصفة طبية أو تحاليل مسبقة قبل استخدامها، وأن معظم الشباب ومرتادي الأندية الصحية يستخدمون المكملات بسبب إعلانات التلفزيون أو شبكات التواصل الاجتماعي.

أضرار

أبانت إخصائية التغذية رويدا إدريس أن هذه المكملات تصيب الجسم برعشة وتسارع في دقات القلب، وذلك بسبب كمية الكافيين الكبيرة الموجودة بها، ويجب أن تكون تحت متابعة طبية، وهناك نوع منها يأخذ قبل الأكل يخلص الجسم من السموم من الدهون التي تدخل فيه، للأسف هذا النوع يسبب نقص الفيتامينات الموجودة في الجسم، وأسعار الكورسات تكون عالية جدا، للأسف والذين يعملون على صرفها في الغالب يكونون مدربين رياضيين.

الاختلافات

أوضحت المختصة دينا أن المكملات الغذائية تختلف جذريا عن الهرمونات، فالهرمونات ليس مصرح بها من هيئة الغذاء والدواء، وذلك عكس المكملات الغذائية التي يصرح بها، فمعظم الرياضيين يلجؤون إلى المكملات الغذائية وذلك لاحتياجهم لنسبة عالية من البروتينات والأحماض الأمينية، ويجب على مرضى الكلى والكبد عدم استخدامها لخطورتها عليهم.

المكمل ليس علاجا

عن المكملات التي يستخدمها البعض كعلاج، أوضح الشعراوي أنها مختلفة جدا عن الأدوية، أنه لا يمكن الإدعاء بأنها تعالج أو تشخص أو تقي، والعلاج لأمراض معيّنة، وذلك يعني أن المكملات الغذائية لا يمكن أن تقدّم ادعاءات تخص الأمراض، مثل خفض مستوى الكوليسترول أو تعالج أمراض القلب، حيث لا تعدّ هذه الادعاءات قانونية.

ولكن تكون لها استخدامات مساعدة أو محسنة، ومنها وجود بعض العناصر بشكلٍ منفرد، تكون بجرعة كبيرة وأعلى من الفيتامينات المتعدّدة، تسخدم لعلاج نقص العناصر مثل نقص الحديد ولتقليل خطر بعض المخاطر الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم.

الإفراط في تناول المكملات:

فيتامين K يقلّل من تأثير المميّعات مثل الوارفرين

فيتامين E يزيد من تأثير مميعات الدم مما يؤدي إلى ظهور كدمات أو نزيف في الأنف

فيتامين B3 عندما يستخدم مع ستاتين قد يزيد من تحطّم الأنسجة العضلية

مكمّلات الحديد والكالسيوم قد تقلّل من تأثير مضادات الحيوية

فيتامين C ، تناوله بجرعات أعلى من 2000 ميليجرام قد يسبّب الغثيان وإسهالا حادا

السيلينيوم والبورون الحديد قد يسبب التسمّم إن تمّ تناوله بكمية كبيرة وهي من أضرار المكملات الغذائية.

 

 

جريدة الوطن:  الأربعاء 10 ذو القعدة 1441 هـ  - 1 يوليو 2020 م

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2021