مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية


 

 

موضوعات علمية

   

New Page 39

 

آخر الموضوعات

     
 


 «خبراء»: النوم في الغرف الباردة يقوي المناعة

 دراسة طبية: هذا ما يفعله كورونا بالمدخنين

 دراسة: الإصابة بفيروس كورونا قد تؤثر على صحة القلب

 العلاج السلوكي أكثر فعالية للاضطرابات النفسية الطفيفة

 وزارة الصحة تحدد بداية ونهاية فترة العزل أو الحجر المنزلي لكوفيد-19

 علماء يحذرون.. كورونا ينتقل في الهواء

 التحدث بلغتين ينمي مهارات الرضع

 الوجبات السريعة تمنع المُخ من السيطرة على الشهية

 دهون الخصر.. السبب المهم لتطور مرض السكري 2

 ما فوائد «الصوم المتقطع» على صحتك؟

 دراسة: تلوث الهواء يؤدي للاكتئاب

 استشاري أعصاب: الأجهزة الذكية لا تسبب الصداع

 عقاران فعالان لعلاج الصداع النصفي

 8 خطوات تقضي على بدانة طفلك

 إليكم أفضل وقت لتناول أدوية الضغط

 دراسة سعودية: أعراض النوم القهري تتحسن مع الوقت

 ماذا تفعل القراءة لـ 6 دقائق قبل النوم؟

 ساعتان على الآيباد تهددان الطفل بالاكتئاب

 دراسة تحث الآباء على منع الجوالات بغرف النوم بعد العاشرة مساء

 ضغط الدم الانبساطي مؤشر مهم على الحالة الصحية

 الإساءة للطفل تغير بنية المخ

 هذا ما يحدث عند الإفراط في تناول السكر!

 احذر.. الوجبات السريعة تقودك إلى الاكتئاب

 الاستيقاظ المبكر يجلب السعادة

 «الجوالات» تعطل مهارات التواصل للأطفال

 «المسطحات الخضراء» تحارب الأزمات القلبية والجلطات الدماغية

 أعراض الوسواس القهري في الأطفال قد تكون علامة على مشاكل نفسية أخرى

 شاشات الهواتف الذكية تعرض الأطفال للإدمان

 قلة النوم تدفع بالمراهقين للانحراف

 ردة الفعل تجاه التوتر تتنبأ بصحة الدماغ

 دراسة: الأطفال الذين يعانون البدانة أكثر عرضة للإصابة بالربو

 دراسة تثبت أضرار شرب الشاي بعد الأكل

 "أوميجا - 3" تخفض معدل الإصابة بأزمات القلب

 العلاقة بين القهوة و«السكري»

 عوالم الأطفال الخيالية تعكس الإبداع

 ضوضاء المرور تزيد حالات الاكتئاب

 دراسة: الطفل يتعلم اللغة بشكل أفضل مع الآخرين

 «تجوال العقل» في أكثر من مهمة مرتبط بمساحة الذاكرة !

 دراسة تحذّر: التثاؤب المفرط مؤشر على أعراض خطيرة

 تقلب الوزن يزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية


 

 

المزيد

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

الاستجابة المناعية لـ«كوفيد 19» لغزا يحير العلماء


 

قال مستشار منظمة الصحة العالمية البروفيسور كارول سيكورا، إن الغالبية من مصابي فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» ستكون لهم نتائج سلبية على اختبار الأجسام المضادة، مما قد يساعد في عودة الكثير إلى عملهم، وذكر وفقا لتقرير «ديلى ميل» البريطانية إن كل من لديه الفيروس لن ينتج أجسامًا مضادة يمكن اكتشافها، وربما استخدم استجابة مناعية مختلفة لمهاجمة الفيروس، مشيرا على سبيل المثال إلى أن الخلايا التائية تعد من أول خطوط الدفاع التي تعمل قبل الحاجة إلى الأجسام المضادة.

أجسام مضادة

قد تظل بعض أجزاء الاستجابة المناعية لغزا كاملا للعلماء وغير قادرين على القياس، وهذا يعني أنه قد لا يكون من الممكن أبدًا قياس حجم الوباء أو اختيار أولئك الذين أصيبوا بالتأكيد بالفيروس التاجي ولديهم نوع من الحماية، ويشير اختبار المراقبة إلى أن 8.5 % من الأشخاص في إنجلترا مصابون بالفعل بالفيروس التاجي، بناء على قياس الأجسام المضادة، ولكن العلماء يقولون إن الرقم الحقيقي من المرجح أن يكون أعلى بكثير.

والأجسام المضادة هي بروتينات تتطور استجابة لمرض غريب على مدى بضعة أيام من الإصابة، يتم إنشاؤها أيضًا عند حقن اللقاح.

حصانة مؤكدة

ويتذكر الجهاز المناعي المستضد بحيث إذا تعرض له مرة أخرى، فيمكنه إنتاج أجسام مضادة بشكل أسرع، وهذه الأجسام المضادة موجودة في الدم ويتم استخدام اختبارات لتحديد الأشخاص الذين سبق إصابتهم بالفيروس ، وأضاف كبير الأطباء في مركز السرطان في رذرفورد هيلث البروفيسور سيكورا: إذا كان لديك أجسام مضادة، فأنت محصن بشكل أساسي أو من بين النخبة ، ومعفى من القواعد لأنك من المحتمل أن تكون محصنًا، فمن غير المحتمل أن تحصل عليها مرة أخرى، وليس من المرجح أن تمررها إلى الآخرين.

كبار السن

واوضح أن هناك «تلميحا» إلى أن كبار السن ينتجون أجساما مضادة أكثر من أولئك الذين تقل أعمارهم عن 30 سنة، وأولئك الذين يعانون من مرض شديد، ولكن بخلاف ذلك، لا يوجد شيء للتعرف عليهم.

وجاءت تعليقاته بعد البحث الذي يظهر أن معظم الأشخاص الذين يتعافون من الفيروس التاجي الجديد يولدون استجابة ضعيفة من الأجسام المضادة لـ SARS-CoV-2، ونظر باحثون من جامعة روكفلر في مدينة نيويورك إلى عينات بلازما الدم من 149 مريضا تم شفاؤهم، ولم يستخدموا اختبار الأجسام المضادة، ووجد الباحثون أن الجهاز المناعي لكل مريض يبدو قادرًا على توليد أنواع من الأجسام المضادة التي تحيد الفيروس وتثبط نشاطه، وليس فقط بما فيه الكفاية منها.

 

 

 

جريدة اليوم: الثلاثاء 24 شوال 1441هـ - 16 يونيو 2020م

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2021