مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية


 

 

 

موضوعات علمية

   

New Page 39

 

آخر الموضوعات

     
 


 «خبراء»: النوم في الغرف الباردة يقوي المناعة

 دراسة طبية: هذا ما يفعله كورونا بالمدخنين

 دراسة: الإصابة بفيروس كورونا قد تؤثر على صحة القلب

 العلاج السلوكي أكثر فعالية للاضطرابات النفسية الطفيفة

 وزارة الصحة تحدد بداية ونهاية فترة العزل أو الحجر المنزلي لكوفيد-19

 علماء يحذرون.. كورونا ينتقل في الهواء

 التحدث بلغتين ينمي مهارات الرضع

 الوجبات السريعة تمنع المُخ من السيطرة على الشهية

 دهون الخصر.. السبب المهم لتطور مرض السكري 2

 ما فوائد «الصوم المتقطع» على صحتك؟

 دراسة: تلوث الهواء يؤدي للاكتئاب

 استشاري أعصاب: الأجهزة الذكية لا تسبب الصداع

 عقاران فعالان لعلاج الصداع النصفي

 8 خطوات تقضي على بدانة طفلك

 إليكم أفضل وقت لتناول أدوية الضغط

 دراسة سعودية: أعراض النوم القهري تتحسن مع الوقت

 ماذا تفعل القراءة لـ 6 دقائق قبل النوم؟

 ساعتان على الآيباد تهددان الطفل بالاكتئاب

 دراسة تحث الآباء على منع الجوالات بغرف النوم بعد العاشرة مساء

 ضغط الدم الانبساطي مؤشر مهم على الحالة الصحية

 الإساءة للطفل تغير بنية المخ

 هذا ما يحدث عند الإفراط في تناول السكر!

 احذر.. الوجبات السريعة تقودك إلى الاكتئاب

 الاستيقاظ المبكر يجلب السعادة

 «الجوالات» تعطل مهارات التواصل للأطفال

 «المسطحات الخضراء» تحارب الأزمات القلبية والجلطات الدماغية

 أعراض الوسواس القهري في الأطفال قد تكون علامة على مشاكل نفسية أخرى

 شاشات الهواتف الذكية تعرض الأطفال للإدمان

 قلة النوم تدفع بالمراهقين للانحراف

 ردة الفعل تجاه التوتر تتنبأ بصحة الدماغ

 دراسة: الأطفال الذين يعانون البدانة أكثر عرضة للإصابة بالربو

 دراسة تثبت أضرار شرب الشاي بعد الأكل

 "أوميجا - 3" تخفض معدل الإصابة بأزمات القلب

 العلاقة بين القهوة و«السكري»

 عوالم الأطفال الخيالية تعكس الإبداع

 ضوضاء المرور تزيد حالات الاكتئاب

 دراسة: الطفل يتعلم اللغة بشكل أفضل مع الآخرين

 «تجوال العقل» في أكثر من مهمة مرتبط بمساحة الذاكرة !

 دراسة تحذّر: التثاؤب المفرط مؤشر على أعراض خطيرة

 تقلب الوزن يزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية


 

 

المزيد

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 


توجيهات نبوية واحترازات دولية


صالح عبدالعزيز الكريّم

الخطوات التنفيذية التي اتخذتها المملكة العربية السعودية بخصوص تعليق التأشيرة للعمرة عمومًا أو تأشيرات السياحة للعديد من الدول ذات العلاقة بانتشار فيروس كورونا تعد بحق خطوات وقرارات ناضجة ومطلوبة إلى أبعد الحدود ومواكبة للمفهوم الصحي، وفي نفس الوقت اتباع للمنهج النبوي حيث هناك أحاديث نبوية توجيهية بهذا الصدد من ذلك قوله عليه الصلاة والسلام فيما يرويه أبوهريرة رضي الله عنه في صحيح البخاري ومسلم: (لا يوردن ممرض على مصح)، ففي هذا الحديث أمر نبوي ألا ننزل الإبل المريضة على السليمة أي لا تجعلوها تدخل عليها لأنها ستصاب بنفس المرض، وفِي الحديث الصحيح الآخر قوله عليه السلام (لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر وفر من المجذوم كما تفر من الأسد) متفق عليه، وهنا أربعة أشياء هي من أمر الجاهلية والعقيدة الخرافية (العدوى، الطيرة، الهامة، صفر) وكل واحدة منها لها شرحها ويهمنا هنا أن العدوى هنا المقصود بها العدوى الخرافية التي كانت في الجاهلية وهي أن الشياطين وآلهتها المزعومة تتسبب في المرض ونقل العدوى وهو ما ذهب إليه بعض العلماء من أن كلمة «لا عدوى» تؤكد على ضرورة التوكل على الله وتصحيح العقيدة في النفوس من أن المسبب الحقيقي لأي مرض إنما هو الله بدليل أن الرسول صلى الله عليه وسلم وجه بآخر الحديث إلى الأخذ بالأسباب بقوله: (وفر من المجذوم كما تفر من الأسد) وهو الأخذ بمبدأ العدوى بمفهومها العلمي وهو انتقال المرض من المريض إلى السليم وهو ما وضحه الحديث السابق (لا يوردن ممرض على مصح) وهو نصح صريح صحيح في الحجر الصحي بالاضافة الى الحديث الصحيح الآخر: (إذا سمعتم به -أي الطاعون- في أرض فلا تقدموا عليها وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارًا منه) وهو قاعدة علمية في مواجهة الأمراض الوبائية بنظام الحجر الصحي تم تطبيقها في خلافة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في وباء الطاعون وقوله المشهور: «نفر من قدر الى قدر».

إن اتخاذ خطوات احترازية تمكن المجتمع والنَّاس من الحفاظ على صحتها ومحاصرة الأمراض المعدية وإلغائها والتغلب عليها هو مما يتمشى مع الخطوات الاحترازية والمعايير العالمية للصحة والتي تم تطبيقها أولاً بأول في جميع دول العالم، والمملكة في إجراءاتها الاحترازية في ما يخص تعليق التأشيرات للعمرة أو السياحة إنما يكون ذلك منها مشاركة للصحة العالمية في القضاء على فيروس كورونا الذي حصد إلى الآن أرواح ٢٨٠٠ شخص وأصيب به عشرات الألوف وانتشر في دول العالم بسبب تنقل الناس الحاملين له من دولة إلى دولة وحيث أن الحرمين الشريفين يمثلان مكانًا تلتقي عنده جميع الجنسيات ومن دول شتى وفيروس كورونا ينتقل من خلال الرذاذ والتنفس فإن الاحتياط واجب والحكمة أن نتعامل معه في ما يقضي عليه ويحاصره وهو جهد مبارك من حكومتنا الرشيدة ممثلاً بوزارة الصحة.


 

 

جريدة المدينة: الأحـد  6 رجب 1441 - 1  مارس 2020

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2021