مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية


 

 

 

موضوعات علمية

   

New Page 39

 

 

 

 

 

«الأجهزة الإلكترونية».. خطر يسرق عيون الأطفال


 


«ابني يشكو من آلام بالعين، وعدم القدرة على الرؤية بشكل جيد رغم حداثة عمره»، شكوى باتت متكررة بين العديد من الآباء والأمهات، بعد الانتشار الكبير للأجهزة الإلكترونية، من هواتف وتابلت بين يدي الأطفال، إضافة إلى الجلوس أمام التلفاز لفترات طويلة.

ألم عين

قالت أم فيصل: إنه في سن الرابعة تقريبا شعر ابني بوجع في عينه وعدم قدرة على الرؤية بشكل واضح، حاولت إسعافه بقطرات غسول العين دون فائدة، وعندما استشرت الطبيب، وبعد فحصه، تبين أنه يعاني ضعفا شديدا بالنظر، يستلزم لبس النظارة بشكل دائم ومستمر، وعندما سألته عن الأسباب كان أول سبب متوقع هو تأثير التلفاز وإضاءات الأجهزة الإلكترونية.

نظارة طبية

نفس الشكوى السابقة، تكررت مع أبو فواز، الذي أوضح أن ولده في سن السادسة، كان كثير الشكوى من عدم قدرته النظر للأماكن البعيدة، وعند فحصه في إحدى العيادات المتخصصة، أثبت الفحص حاجته للاستعانة بنظارة طبية لتصحيح نظره.

ضعف البصر

وتذكر أم ليان أن ابنتها كانت كثيرة مشاهدة أفلام الكرتون على الأجهزة الإلكترونية ولم تشعر بالخطر إلا يوم امتنعت عن المشاهدة، بسبب آلام في الرأس، موضحة أنه عند الاستعانة بالطبيب، أخبرها أن السبب هو ضعف البصر في العين اليسرى.

تزايد الظاهرة

وفي حديث مع استشاري جراحات القرنية والماء الأبيض وعلاج العيون الانكسارية د.يوسف الشمري للحديث عن تلك الحالات قال: إن مشكلة ضعف النظر في ازدياد وانتشار بين الأطفال في سن الدراسة، والسبب الجلوس على الأجهزة والهواتف المحمولة وألعاب الكمبيوتر، موضحا أن دراسة نشرت في مجلة plos وجدت أنه توجد علاقة قوية بين الجلوس 7 ساعات أو أكثر على الأجهزة والهواتف يضاعف احتمالية إصابة الطفل 3 مرات.

الأجهزة الإلكترونية

وأوضح أن العيوب التي تتسبب فيها الأجهزة الذكية أو ألعاب الكمبيوتر للأطفال متعددة، بداية من قصر النظر وما يتلوه من مشاكل نفسية وإجهاد العين والصداع وتأثير على التحصيل الدراسي، موضحا أهمية تثقيف الوالدين بخطورة هذه الأجهزة، وأن ذلك لا يكون بمنع الوالدين استخدامها، وإنما تقنين الاستخدام بتحديد وقت لا يجب تجاوزه لهذا الأمر.

وأضاف: كما يجب تثقيف الطفل نفسه، بمخاطر الأجهزة الإلكترونية، وتأثيرها عليه واستبدالها من جانب الوالدين، بالألعاب الخارجية التي يستطيع فيها الطفل التعرض إلى الشمس، المسؤولة عن إفراز مادة «الدوبامين» وهو ناقل عصبي يمنع استطالة العين المسببة لقصر النظر.

تقنين الوقت

وعن الدور الاجتماعي تحدثنا مع الإخصائي الاجتماعي بدر آل حماد، الذي شدد على أهمية دور الوالدين، في تقنين استخدام الأجهزة الإلكترونية، مؤكدا أهمية أن يضعوا خطة متكاملة بالاتفاق مع الأبناء لذلك، وأن تكون المعاملة مع الأبناء باللين والحب لا بالضغط عليهم حتى يستجيبوا.

مشاركة الأبناء

كما أكد الحماد ضرورة اختيار الوالدين لوقت مناسب للجلوس مع أبنائهم، واللعب معهم بالألعاب اليدوية كالتركيبات أو الألعاب التي تنمي القدرات العقلية والتفكير، لينشغلوا عن استخدام الأجهزة الإلكترونية، ومشاهدة التلفاز، موضحا أن اللعب مع الأطفال وممارسة الألعاب الجماعية والرياضة البدنية معهم والنزول لمستوى تفكيرهم، يعزز صحتهم النفسية والعقلية، والجسمانية ككل.

 

 

 

جريدة اليوم:  الأربعاء 16 ربيع الأول 1441هـ - 13 نوفمبر 2019م

 

 

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019