مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية

موضوعات علمية

 

New Page 39

 

آخر الموضوعات

     
 


 «خبراء»: النوم في الغرف الباردة يقوي المناعة

 دراسة طبية: هذا ما يفعله كورونا بالمدخنين

 دراسة: الإصابة بفيروس كورونا قد تؤثر على صحة القلب

 العلاج السلوكي أكثر فعالية للاضطرابات النفسية الطفيفة

 وزارة الصحة تحدد بداية ونهاية فترة العزل أو الحجر المنزلي لكوفيد-19

 علماء يحذرون.. كورونا ينتقل في الهواء

 التحدث بلغتين ينمي مهارات الرضع

 الوجبات السريعة تمنع المُخ من السيطرة على الشهية

 دهون الخصر.. السبب المهم لتطور مرض السكري 2

 ما فوائد «الصوم المتقطع» على صحتك؟

 دراسة: تلوث الهواء يؤدي للاكتئاب

 استشاري أعصاب: الأجهزة الذكية لا تسبب الصداع

 عقاران فعالان لعلاج الصداع النصفي

 8 خطوات تقضي على بدانة طفلك

 إليكم أفضل وقت لتناول أدوية الضغط

 دراسة سعودية: أعراض النوم القهري تتحسن مع الوقت

 ماذا تفعل القراءة لـ 6 دقائق قبل النوم؟

 ساعتان على الآيباد تهددان الطفل بالاكتئاب

 دراسة تحث الآباء على منع الجوالات بغرف النوم بعد العاشرة مساء

 ضغط الدم الانبساطي مؤشر مهم على الحالة الصحية

 الإساءة للطفل تغير بنية المخ

 هذا ما يحدث عند الإفراط في تناول السكر!

 احذر.. الوجبات السريعة تقودك إلى الاكتئاب

 الاستيقاظ المبكر يجلب السعادة

 «الجوالات» تعطل مهارات التواصل للأطفال

 «المسطحات الخضراء» تحارب الأزمات القلبية والجلطات الدماغية

 أعراض الوسواس القهري في الأطفال قد تكون علامة على مشاكل نفسية أخرى

 شاشات الهواتف الذكية تعرض الأطفال للإدمان

 قلة النوم تدفع بالمراهقين للانحراف

 ردة الفعل تجاه التوتر تتنبأ بصحة الدماغ

 دراسة: الأطفال الذين يعانون البدانة أكثر عرضة للإصابة بالربو

 دراسة تثبت أضرار شرب الشاي بعد الأكل

 "أوميجا - 3" تخفض معدل الإصابة بأزمات القلب

 العلاقة بين القهوة و«السكري»

 عوالم الأطفال الخيالية تعكس الإبداع

 ضوضاء المرور تزيد حالات الاكتئاب

 دراسة: الطفل يتعلم اللغة بشكل أفضل مع الآخرين

 «تجوال العقل» في أكثر من مهمة مرتبط بمساحة الذاكرة !

 دراسة تحذّر: التثاؤب المفرط مؤشر على أعراض خطيرة

 تقلب الوزن يزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية


 

 

المزيد

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

متى يكون الصداع لدى الطفل مؤشر خطر؟


 

يعتقد البعض أن الطفل الذي يتمتع بصحة جيدة ينبغي ألا يشكو من الألم، لكن الحقيقة أن الصداع أصبح شائعاً بين أطفال ومراهقي اليوم. وتتسبب عوامل عديدة في نوبات الصداع، ومنها ما لا يثير القلق طبياً، لكن في بعض الأحيان قد يكون علامة على مشكلة تستدعي الاهتمام.

الصداع النصفي.
يصيب الصداع النصفي الصغار والكبار، وعندما يكبر الطفل يصبح قادراً على التعبير عن طبيعة الألم الذي يشكو منه ووصف شدته. وقد يبكي الطفل من وجع الصداع النصفي، ويصاحب ذلك حساسية من رؤية الضوء، وقيء، أو دوخة، أو آلام في البطن.

الصداع العنقودي.
يصل عدد نوبات هذا الصداع إلى 5 نوبات، تتعاقب وراء بعضها، وتستمر كل منها حوالي 15 دقيقة إلى 4 ساعات. وتصاحب الصداع العنقودي دموع، وزيادة في مخاط الأنف، وإحساس بعدم الراحة.

التوتر والإجهاد.
قد يسبب الشد العصبي صداعاً يصيب جانبي جبهة الرأس. ويصاحب ذلك الصداع شد في العضلات حول الرقبة والرأس.

الصداع المزمن.
تستمر نوبة هذا الصاع حوالي 15 يوماً وقد تمتد إلى شهر أو أكثر، وقد يرتبط هذا الصداع بالأورام السرطانية، أو إصابات الرأس، أو الالتهابات.

متى تقلق؟
ترتبط معظم شكوى الأطفال من الصداع بالعيون والإجهاد، لذلك يعتبر فحص العين ضرورياً إذا تكرّر الصداع دون سبب واضح غير الإجهاد. أما الأسباب الأخرى مثل الالتهابات، أو الإصابات، أو الضغوط العاطفية فيستطيع الآباء رصد مؤثراتها، والتماس العناية الطبية أو النفسية اللازمة.

العلاج.
الكمّادات الباردة، والتدليك أو المساج، وتناول الطعام وشرب الماء، ومنح العين راحة من الإجهاد من الإجراءات العلاجية الأولى، يليها تناول مسكنات الألم.


 

 

صحيفة تواصل الإلكترونية: الأحد 20 شوال 1440هـ - 23 يونيو 2019م

 

 

 

 

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019