مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض صفحة تعنى بنشر أخبار مجمع إرادة

صفحة تعنى بنشر أخبار مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض والصحة النفسية والإجتماعية بالمملكة
     


مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض
إدارة العلاقات والإعلام الصحي

         
 
 
   

  موضوع

 
     

 

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2021م
أهمية العلاج والتأهيل لمرض الإدمان

 

د. حسن بن أحمد خبراني *
     
 

د. حسن بن أحمد خبراني

يعد ادمان المواد المخدرة والمؤثرات العقلية مرضا مزمنا ويمكن الوقاية منه بل وعلاجه.
ويتسم هذا المرض بالاستمرار وبشكل شبه قهري على ادمان تلك المواد بالرغم من العواقب الاجتماعية والنفسية والوظيفية والأسرية والصحية وغيرها من العواقب الغير محمودة لدى مريض الادمان.
لقد اوضحت الدراسات في العام 2017 أن ما نسبته 5.5 % من سكان العالم والبالغ أعمارهم 15 إلى 64 سنة قد تعاطوا المواد المخدرة في السنة التي تسبقها. وهذه النسبة أكثر بـ 30 % منها في عام 2009، مما يعكس تزايدًا ملحوظًا في نسب الذين يستخدمون المواد المخدرة. ولهذا كان الادمان من أكثر الظواهر فتكا بالفرد والمجتمع لما له من الاثار التي سبق ذكرها بالإضافة إلى التأثير المباشر على جودة حياة الفرد والمجتمع، اضافة الى أنه يعد من أحد الأسباب المباشرة لزيادة الجرائم وما يلحقها من تكاليف اقتصادية تتعلق بالسجون وفقدان الحياة.

ولتجنب أو تخفيف اثار الإدمان فان العلاج والتأهيل هو الحل الأكثر فعالية، حيث يبدا العلاج بمرحلة إزالة السموم والتي قد تمتد الى ثلاثة أسابيع يليها مرحلة التأهيل والتي قد تمتد من ثلاثة الى تسعة أشهر بحسب البرنامج العلاجي.
وقد أوضحت الدراسات ان نسبة العودة لاستخدام المخدرات في المرضى الذين لم يلتحقوا بالبرامج العلاجية بعد إزالة السموم قد تصل الى 90 % وهذا يعني ان غالبية الذين لم يلتحقوا بالبرامج العلاجية لديهم عرضة عالية للعودة. مما يمكن معه تخفيف هذه النسبة الى 40 % تقريبا من خلال الالتحاق بالبرامج التأهيلية والتي توجد في منازل منتصف الطريق، والرعاية اللاحقة والعيادات.
وتعد منازل منتصف الطريق من اهم الخيارات لتأهيل الإدمان والتي تتميز بإيجاد بيئة امنة ومحمية من وجود المواد المخدرة ورعاية أفضل لمن لا يستطيع الاستمرار في التوقف عن الاستخدام ضمن بيته وظروفه المعتادة. وتقدم الخدمات العلاجية والتأهيلية من قبل فريق علاجي متكامل و فقا لبرنامج علاجي مقنن يشمل الجلسات الفردية و الجمعية و الأنشطة الترفيهية و الرياضية، بالإضافة الى الاحتفالات الشهرية و الرحلات العلاجية و الدينية وغيرها.
ومن هنا برز اهتمام حكومتنا الرشيدة بإعطاء اولوية واهتمام بالغ للوعي وزيادة منازل منتصف الطريق في المملكة لتقديم أفضل الخدمات العلاجية والتأهيلية لمرضى الادمان.

* استشاري الطب النفسي وعلاج الادمان
مدير مركز منزل منتصف الطريق والرعاية اللاحقة
بمجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض
 

 

 

إدارة العلاقات والإعلام الصحي  الأحد 17 ذو القعدة 1442هـ 27 يونيو 2021م

©  

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ضــوء إرادة 2021