مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية

 


  نفسيــة

        القلق
        الإكتئاب
        الهوس
        الرهاب
         الفصام
  إدمــان
        المنبهات
         الأفيون
        الكحوليات
        المواد الطيارة
        الحشيش


نسخة سهلة للطباعة

 

الرهاب

الخوف من حيوان مفترس يهدد حياة الإنسان، أو من وجه مرعب يظهر لك فجأة دون توقع في مكان مظلم.. أمر عادي لا يتجاوز الخوف الطبيعي العادي وهو خوف غريزي وحقيقي، ويختلف عن الخوف المرضي الذي يكون حالة غير طبيعية وهو خوف دائم ومتكرر ومتضخم من أشياء لا تخيف في العادة، ولا يعرف المريض لها سبباً وهذا ما سنفصل فيه ما يلي :

 اولا ً/ تعريف :

 الرهاب هو حالة الخوف تلك التي تمتلك الفرد أمام موقف أو موضوع لا يتصف عادة بصفات الخطر، ويدرك الإنسان أن مخاوفه تلك لا تعود إلى سبب منطقي ولكنه مع ذلك لا يستطيع تجنبها مما يؤدي إلى تجنب الفرد الإلتقاء مع الموقف أو الموضوع الذي يخيفه ويحاول دائماً أن يكون برفقة شخص آخر يشعره بالإطمئنان.

ويظهر الرهاب عادة في سن الشباب وهو أكثر شيوعاً عند النساء من الرجال، وقد دلت الدراسات على أن الرهاب يشكل حوالي 20% من مجموع مرضى العصاب.

 ثانياً/أسباب الرهاب :

 1-   عوامل وراثية.

2-   زيادة في إفراز مواد كيماوية في بعض مراكز المخ.

3-   خبرات مخيفة وقعت في أيام الطفولة.

4-  البيئة المضطربة في أسر يشوبها الشجار والتهديد بالإنفصال أو عقاب الأطفال وتخويفهم بقصص وأخبار مؤلمه ومخيفة.

5-  وهناك الخوف الذي ينتقل عن طريق المشاركة الوجدانية والأبعاد والتقليد "عدوى الخوف من مريض مصاب بالرهاب، إلى المحيطين والمخالطين ".

ثالثاً / أشكال الرهاب :

يترافق الرهاب بأعراض عدة منها :

1-   قلق، توتر، شعور بالتعب، إغماء، خفقان في القلب وتصبب العرق، الشعور بالارتجاف.

2-   اضطراب الكلام، وكثرة البول.

3-   عدم الشعور بالأمن وتوقع الشر.

4-   الإنسحاب من المشاركة الاجتماعية إلى حد أن يصبح عائقاً حقيقياً في حياة المريض.

رابعا ً / أشكال الرهاب :

1-   رهاب الساحة:

( الساحات، أو الأماكن المتسعة ) وهي أكثر أنواع الرهاب إنتشاراً حيث يخاف المريض من الشوارع المزدحمة، أو من الأماكن العامة، والواسعة، أو حتى الأمكان المغلقة ( مصعد، غرفة مغلقة، طائرة، حافلة )، ويصاب المريض في هذه الأماكن بحالة قلق وخوف من عدم تمكنه الخروج بسهولة، وعندما يوجد في هذه الأماكن يشعر بدوار وضيق، وينتابه خوف من فقدان الوعي والموت.

 2-   الرهاب الاجتماعي :

ويظهر عادة عند المراهقين من الجنسين، ويكون أحياناً طبيعياً وعابراً، ولكن قد يستمر ويشتد ويصبح مرضاً يؤدي إلى الإعاقة الاجتماعية لهؤلاء الأشخاص شديدي الحساسية للإنتقاد ويمتلكهم خوف من الظهور أمام الناس بمظهر الغباء أو السذاجة، وغيرها من الإنطباعات السلبية، ويتجلى ذلك بشكليات عديدة ( تلعثم في الكلام، إحمرار الوجه، رجفة في الأيدي، رغبة شديدة بالتبول، تعرق ورجفان في الحلق وخفقان في القلب، والشعور بالدوار والسقوط،  وعدم القدرة على الاستمرار واقفا ً ) وقد يؤدي ذلك الرهاب إلى اضطرابات نفسية أخرى مثل : الاكتئاب، أو الإدمان على الكحول والمخدرات لتخفيف تلك المخاوف.

 3-   رهاب محدد ( منفرد ) :

ويقتصر هذا النوع من الرهاب على مواقف متفردة مثل رهاب الاقتراب من حيون ما، رهاب الأمكان المرتفعة، رهاب البرق، ورهاب تناول مأكولات معينة، رهاب التعرض لأمراض معينة ( رهاب الايدز ) رهاب مكوث البيئة والإشعاع، رهاب منظر الدم أو الجروح، رهاب استخدام المراحيض العامة.

 خامساً / علاج الرهاب :

 هناك وسائل وطرق عديدة للعلاج تبدأ بالخطوة الأولي من تحضير المريض وإثارة رغبته في العلاج ومن الطرق المستخدمة :

- العلاج النفسي  ( ومنها العلاج التحليلي أو العلاج المعرفي السلوكي )

- العلاج الإجتماعي والبيئي.

-  تنمية التفاعل الإجتماعي السليم وعلاج المناخ الأسرى في حالة عدوى الرهاب.

- العلاج الطبي : باستخدام بعض الأدوية المساعدة حسب حالة المريض مثل مضادات الإكتئاب وحالات القلق.

 سادساً / مآل الرهاب :

 مآل الرهاب حسن ويدعو إلى التفاؤل عندما يتم التشخيص المبكر والدقيق وانتقاء العلاج الملائم إضافة لكسب تعاون المريض.

وهناك بعض المخاطر من حدوث إدمان نتيجة تعاطي المريض لبعض المخدرات لتخفيف حدة مخاوفه.

 
 
 
   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2021