مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية


 

 

 

موضوعات ومقالات

   

New Page 39

 

 

 

 

 

الاكتئاب والفطام النفسي
 

محمد العتيبي
الاهتمام أمر جيد على كل حال، ولكن عندما يزيد على حده فسينتقل إلى مرحلة التعلُّق، سواء التعلق بالأشياء أو بالعلاقات أو حتى بالسلوكيات الخاطئة. التعلق بأجهزة الجوال من حولنا، من خلال برامج التواصل والألعاب على الإنترنت مثال واضح وواقعي أمامنا على حساب الأولويات؛ حيث تجد البعض متعلقًا بها إلى حد كبير، لا تفوته رسالة واردة ولا شاردة ولا مقطعًا أو صورة إلا فتحها واطلع عليها، في اللحظة نفسها ينتظر المشهور الفلاني الذي يتابعه حتى يتكلم مراقبًا حركاته وسكناته أولاً بأول، ويسابق الزمن محاولاً أن يحيط بكل الأخبار والأحداث في حينها على حساب وقته ومسؤولياته وأسرته!! لا يستطيع أن يبعد الجوال من يده من كثرة التعلق به، فهو يعتقد أن ما يفعله صحيح، ويتصور من خلال عقله الباطن اللاشعور أن سلوكه وتصرفاته طبيعية، وهو أبعد عن ذلك، بل هو دليل على وصوله إلى حالة مرضية نتيجة هذا الإدمان، ولو فكر بعقلانية وخرج إلى مرحلة الوعي والشعور فسيكتشف أن كل ما سبق غير مهم، وهناك ما هو أهم وأولى.

أما على مستوى العلاقات، فالبعض - مع الأسف - يبني سعادته ويربطها بمن حوله من الأصدقاء والأقربين، فتجده مهمومًا متضايقًا إن لم يتواصل بصديق بشكل دائم في لقاء أو مكالمة، وكذلك تعلق الزوجة بزوجها وأولادها، وربط سعادتها بهم، ويتضح ذلك من خلال نوبات الاكتئاب التي تصيب الزوجات تحديدًا. وبالمناسبة، فقد أكدت الدراسات العلمية أن منشأ هذا التعلق يعود إلى مرحلة الطفولة، من خلال ما يسمى الفطام النفسي، حينما يتخلص الطفل من الالتصاق بوالدته من عمر سنتين إلى أربع سنوات، وعندما يحدث هذا الاكتئاب فذلك دليل على أن مرحلة الفطام النفسي لم يتم التعامل معها بالشكل الطبيعي منذ الصغر وامتد أثرها حتى الكبر، ونحن هنا - بلا شك - لا ندعو إلى عدم الحب والاهتمام، ولكن لا تتعلق؛ لأن البشر غير معصومين، وطبيعة مشاعرهم متغيرة، ولا تستقر على حال، وخفض سقف توقعاتك تجاههم يبعث في قلبك الاطمئنان والحب بشكل متوازن بلا عتاب ولا تعلق.

تعلق بما يعود عليك بالنفع الدائم، وبما لا يستنزف طاقتك ومشاعرك وذهنك، تعلق بقراءة يومية للقرآن، وببرك لوالديك والإحسان لهم، تعلق مثلاً ببرنامج يومي مفيد، كالمشي، وقراءة الكتب المتنوعة، وتعلم لغة جديدة ومهارات تطور من ذاتك، وتضيف إلى خبراتك، فهي لن تخذلك، فلذلك عود نفسك على الحب والاهتمام، بشرط ألا تتعلق وتؤذي نفسك.

 

 

 

جريدة الرياضالسبت 27 صفر1441هـ -  26 أكتوبر 2019م

 

 

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019