مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية


 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

الصحة العالمية: الكسل يهدد مستقبل المراهقين
 

ظهر أول اتجاهات عالمية تُنشر على الإطلاق عن عدم كفاية النشاط البدني بين المراهقين؛ أن ثمة حاجة ماسّة لاتخاذ إجراءات عاجلة لزيادة مستوى النشاط البدني بين الفتيات والفتيان الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عامًا.

وخلصت الدراسة التي نُشرت في مجلة لانسيت لصحة الأطفال والمراهقين، من إعداد باحثين من منظمة الصحة العالمية، أن أكثر من 80 في المئة من المراهقين الملتحقين بالمدارس على مستوى العالم لا يستوفون متطلبات التوصيات الحالية التي تحث على مزاولة ساعة واحدة على الأقل من النشاط البدني يومياً، بما في ذلك 85 في المئة من الفتيات و78 في المئة من الفتيان.

ويقول القائمون على الدراسة: إن مستوى نقص النشاط البدني لدى المراهقين لا يزال مرتفعاً للغاية، مما يعرض صحتهم الحالية والمستقبلية للخطر.

وتقول مؤلفة الدراسة، الدكتورة ريجينا جتهولد، من منظمة الصحة العالمية: إن "هناك حاجة فورية لاتخاذ إجراءات عاجلة على صعيد السياسة العامة من أجل تعزيز النشاط البدني، وبالأخص حفز وإدامة مشاركة الفتيات في الأنشطة البدنية".

وتشمل الفوائد الصحية لنمط الحياة القائم على النشاط البدني خلال فترة المراهقة: تحسين اللياقة البدنية للقلب والجهاز التنفسي والعضلات، والحفاظ على صحة العظام ووظائف القلب، فضلاً عن التأثيرات الإيجابية على الوزن. وهناك أدلة متزايدة أيضًا على التأثير الإيجابي للنشاط البدني على التطور المعرفي والتواصل الاجتماعي. وتشير الأدلة الحالية إلى أن العديد من هذه الفوائد تستمر في مرحلة البلوغ.



 

 

 

جريدة الرياض:  الأحد 27 ربيع الأول 1441هـ - 24 نوفمبر 2019م

 

 

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019